Take a fresh look at your lifestyle.

الري: نتعامل بجدية أكبر مع الزيادة السكانية لأنها تستهلك موارد مائية محدودة

0

م. قال محمد غانم المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري ، إن مشاريع الري الحديثة تساهم في ترشيد الموارد المائية ، لافتاً إلى أن المشروع الوطني لإعادة تأهيل الترع يعمل على ضمان وصول المياه إلى جميع المستفيدين.

وأضاف غانم ، خلال مقابلة هاتفية لبرنامج “داي دي إم سي” المذاع على قناة “دي إم سي” الفضائية ، مساء الأحد ، أن عدم تأهيل القنوات يؤثر على قدرة توصيل المياه للمزارعين وعلى جودة المحاصيل. مؤكدا أن كل هذه المشاكل سيتم حلها من خلال المشروع الوطني.

وأشار إلى أن الوزارة تقترب من تأهيل ثلاثة آلاف كيلومتر من القنوات من أصل سبعة آلاف كيلومتر سيتم الانتهاء من تأهيلها منتصف العام المقبل ، مشيرا إلى أن الوزارة استطاعت تشجيع الفلاحين على التحول إلى الري الحديث في مليون فدان.

وأوضح المتحدث الرسمي للري أن الوزارة انتهت من إعادة تأهيل 466 كيلومترًا من آبار الري ، وإنشاء 1000 منشأة للحماية من آثار السيول.

وأشار إلى أن حجم الموارد المائية في مصر يبلغ 60 مليار متر مكعب مقابل احتياجات 114 مليار متر مكعب ، قائلا إن 55.5 مليار متر مكعب من الموارد تأتي من مياه النيل والباقي كميات محدودة من الأمطار والآبار.

وأشار إلى أن احتياجات مصر المائية من الموارد ضعيفة ، مضيفاً أن الدولة تعوض الفارق بتوفير 20 مليار متر مكعب لإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي ، و 43 مليار متر مكعب مستوردة من الخارج على شكل محاصيل ومنتجات زراعية.

وأوضح أن الدولة تواجه تحديًا كبيرًا ، خاصة الزيادة السكانية التي تلتهم الموارد المحدودة في مصر. وتابع: “في 10 سنوات ، زاد عددنا بمتوسط ​​25 مليون شخص بحاجة إلى مياه الشرب والأمن الغذائي والأراضي الزراعية والمشاريع الحضرية الكبيرة. إن الضغط على الموارد يتطلب الوعي بقضية المياه ، ونحاول التعامل بجدية أكبر مع الزيادة السكانية ، لأنها تستهلك الموارد المائية المحدودة “.

Leave A Reply

Your email address will not be published.