منذ عهد المماليك ومحمد علي .. الخيول المصرية كانت رائدة في سباقات الهجن وتحسن السلالات في العالم

تفتخر مصر بالعديد من كنوز التراث التي اكتسبتها عبر تاريخها ، ومن بين هذا التراث الخيول المصرية المعروفة في العالم بمظهرها المذهل وأصالتها الخالصة.

أذهل الحصان المصري الجميع بشكله الساحر الذي أخذته على مدى سنوات طويلة في المزارع المصرية التي بدأ تاريخها مع الخيول العربية منذ عهد المماليك وكتب محمد علي اسم الحصان المصري من بين أجمل وأروع أقدم الخيول العربية.

قال وليد مندي ، أحد أصحاب مزارع الخيول العربية المصرية ، للشروق ، إن مسابقات الجمال تقام خصيصًا للخيول العربية للحفاظ على سلالات نقية منها في ظل انتشار التهجين ، حيث تعتبر الخيول العربية تراثًا لا بد منه قال أن يتم الحفاظ عليها.

يضيف مندي أن سباق رباب ، الذي يقام في أكتوبر على أرض مزرعة رباب في شبرمنت ، هو سباق دولي برعاية اتحاد إيكاجو الدولي لمسابقات جمال الخيول.

يقول علي شعراوي ، حكم دولي وصاحب مزرعة خيول مصرية ، إن مصر تنظم نحو 5 مسابقات تجميل سنوية أبرزها مهرجان محطة الزهراء ومسابقة رباب ، مضيفًا أن معايير الجمال في المسابقات 5 معايير جنسانية ، الرأس والرقبة والظهر والديناميكا الهوائية والقوائم والخطوات.

وعن بداية ظهور سلالة الخيول المصرية أنه على الرغم من بداية السلالة الفعلية في عهد محمد علي أثناء الحرب الوهابية ، إلا أن اقتناء الخيول العربية كان متجذرًا في مصر في عهد المماليك ؛ حيث امتلك السلطان قلاوون أكبر مجموعات الخيول العربية في عصره.

وأضاف شعراوي أنه بعد دخول جيش محمد علي شبه الجزيرة العربية نشأ حفيده عباس باشا الأول في جدة وكان له صلات وثيقة بالقبائل العربية. ما أسعده جلب أعداد كبيرة من الخيول العربية الأصيلة من السلالة إلى مصر لتكون النواة الأولى للخيول المصرية.

الخيول المصرية المتحدرة من السلالات العربية هي: الكحيلان ، الحمدانية ، الحدبان ، الأبيان ، الصقلاوية.

يقول طارق حمزة ، حاكم عالمي وصاحب مزرعة ، إن الباشوات كانوا يحبون امتلاك الخيول العربية ، مثل حسين كمال الدين باشا ومحمد علي توفيق باشا.

في عهد الملك فؤاد ، تم إنشاء الجمعية الزراعية الملكية ، والتي أصبحت الآن محطة الزهراء ، وتم إنشاء مزرعة إنشاص للخيول المصرية في الجزء الشرقي من البلاد.

ويقول شعراوي إن محطة الزهراء ، وهي معقل للخيول المصرية وتقع في عين شمس ، تحتوي على حوالي 500 خيل مصري أصيل تنتج منها السلالات.

وأوضح أن الحصان المصري كان له دور بارز في السبعينيات في تحسين سلالات الخيول الأوروبية ؛ لإضافة لمسة من الرقي والجمال.

أما محمد غريب ، أحد أصحاب مزارع الخيول ، فقال إن هناك العديد من مزارع الخيول المصرية منتشرة في أوروبا ، بينما تضم ​​الولايات المتحدة الأمريكية 10 مزارع خيول مصرية ، وأشهرها مزرعة ماساتا.

ويضيف غريب أن سلالات الخيول المصرية شهدت تحسنًا ملحوظًا في السنوات السبع الماضية بسبب توقف عملية تصدير الخيول. سمح ذلك لبقاء الخيول النقية على قيد الحياة بتحسين الإنتاج داخل مصر.

وعن انتشار مزارع الخيول المصرية داخل مصر ، يقول حمزة إن هناك نحو 1800 مزرعة خيول مصرية داخل مصر ، ولكل منها عدد من الخيول يتراوح بين 5 خيول ومئات من الخيول.

فيما يتعلق بالمشروعات المستقبلية للترويج للمزارع الخاصة ومحطة الزهراء المملوكة للدولة معًا ، يقول غريب أن مشروع مرابط مصر بالعاصمة الإدارية الجديدة سيكون له دور كبير عندما يجمع المزارع الخاصة ومحطة الزهراء معًا. مكان جيد التجهيز.

وعن جمال الحصان العربي وتميزه عن غيره من الخيول ، أكد وليد مندي أن الحصان العربي يمكن تمييزه من بين ملايين الخيول بعيون بارزة وأنف رقيق وجبهة عريضة ، بينما يقول حمزة إن الحصان العربي يتمتع بسمات مميزة الوجود والجلالة والذكاء الفطري.

يمكن تمييز الخيول المصرية عن سلالات الخيول العربية من خلال أرجلها الرقيقة ، وعنقها الطويل ، وآذانها الحادة ، وقلة شعر الجسم.

وحول البطولات التي فازت بها الخيول المصرية على مستوى العالم ، يقول شعراوي إن فرسًا يدعى أدهم صقر من مزرعة فريدة المصرية فاز بالميدالية البرونزية في بطولة العالم للخيل بباريس.

يقول وليد إنه بجهد شخصي استطاع الفوز بميدالية ذهبية عام 2015 في بطولة دولية بالكويت ، مضيفًا أن حلمه هو رفع العلم المصري عالياً في بطولة العالم المقبلة.

Arbaz Khan

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *