احتفال رئيس فرقة الاستطلاع السابق في الألسن عين شمس بانتصارات أكتوبر

نظمت لجنة العلاقات الثقافية بقطاع الدراسات العليا والبحوث بكلية الألسن جامعة عين شمس ندوة بعنوان “انتصارات أكتوبر بين الماضي والمستقبل”.

افتتحت عميد الكلية سلوى رشاد فعاليات الندوة ، مؤكدة أن الاحتفالات بذكرى انتصارات أكتوبر العظيمة يجب أن تقام باستمرار على مدار العام ، في إطار مكافحة الحملة الشرسة ضد عقول شبابنا اليوم. في ظل انفتاح الفضاء الذي نشهده يطرح أفكارا خاطئة لشبابنا ويقضي على القيم والمبادئ الوطنية لأبناء الوطن ، مشيرا إلى أن الندوة تأتي في إطار إذكاء روح الانتماء إلى الوطن. الوطن باستضافة نماذج مشرفة من أبطال انتصارات أكتوبر ، وحث الطلاب على التفاعل المباشر مع أبطال الوطن لترسيخ مفهوم حب الوطن في نفوسهم ، إضافة إلى الدور الأكاديمي للكلية.

فيما أكد اللواء الدكتور نصر محمد نصر الرئيس السابق لجهاز الاستطلاع بالمخابرات العسكرية أن الحقيقة أمانة ، ومن لا يحفظ الأمانة لن يرحم التاريخ ولا الناس. لذلك ، يجب أن يكون لدى الشباب الواعي في مصر معلومات أكثر واقعية وموثقة عن انتصارات الجيش المصري في حرب أكتوبر المجيدة.

واستعرض استراتيجيات الدفاع عن الدولة المصرية على المستوى الأخلاقي ، حيث يجب صقل عزيمة المصريين ، والحفاظ على كرامتهم داخل دولتهم وخارجها ، وتنمية الشعور الوطني داخلهم ، بالإضافة إلى إعداد قوة قادرة على ذلك. حماية أمن ومصالح الدولة وشعبها على طول الخط داخل حدود المنطقة وخارجها.

وأشار إلى الإستراتيجية الثانية المتمثلة في قوة الردع والتي تعتمد على منع العدو من التفكير في مجرد مهاجمة الدولة المصرية ومصالحها ، وتندرج في إطار هذه الإستراتيجية نقاط كثيرة أبرزها إعلان الصفقات وتسليح الجيش والتحديث. وقدراتها ومناوراتها وتدريباتها الدولية وكذلك الفتح الاستراتيجي على مختلف المستويات لمراجعة مدى قوة الجيش. استعداد الذراع العسكري للدولة المصرية لتحقيق الأمن والاستقرار لمصالحها ورعاية شعبها في أي مكان.

وتناول خلال حديثه العديد من الاستراتيجيات التي تتبناها الدولة المصرية في الوقت الحاضر ، وأهمها إعادة ربط سيناء بالوادي بعد أن انقطعت عن الوطن ، مشيرًا إلى أن الدولة المصرية خصصت 700 مليار. جنيهات لإعادة إعمار سيناء وإقامة المدن السكنية والمشروعات القومية والطرق والأنفاق التي تربطها بوادي مصر. لتحقيق أقصى فائدة ممكنة من ربط سيناء بالوطن الأم ، مؤكدا أن سيناء بطبيعتها تمثل أكبر درع حماية من الشرق ضد هجمات العدو على مصر ، بسلاسل جبالها الطبيعية بطولها.

وأكد أنه خلال حرب أكتوبر 1973 استطعنا تحقيق الهدف العسكري والسياسي واستعادة كل شبر من أرض مصر ، واليوم نشهد تطوير نظامنا الدفاعي ورفع كفاءة التسليح للجيش المصري. قدرات أكبر من قدرات العدو ، وإيصال رسالة لأي معتد بقدرات الجيش المصري وهي خطة محكمة من خطة الردع الاستراتيجي للدولة المصرية ، وخطورة الردع المباشر واستخدام هذه الأسلحة. لضمان ثبات الاستجابة.

وفي الختام كرم عميد الكلية اللواء الدكتور نصر محمد نصر تقديرا لمساهماته في ثراء اليوم الثقافي باحتفالات أكتوبر العظيمة. وأكد سعادته أنه قدم نسخة من كتاب “180 يوما وراء خطوط العدو” إلى مكتبة الكلية.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top