الجمعة السوداء .. بين فرص إنعاش السوق وعروض الخصم الوهمية



اسلام جابر ومحمد صابر


تاريخ النشر: الخميس 25 نوفمبر 2021 – 9:36 م | آخر تحديث: الخميس 25 نوفمبر 2021 – 9:37 مساءً

فرق من تقديم الطعام للتأكد من تطابق الأسعار والعروض والخصومات .. والتجار: عروضنا حقيقية والخصومات مبنية على المنتجات
رئيس قسم الملابس الجاهزة: الخصومات حقيقية والتجار يريدون التخلص من المخزون لإفساح المجال للجديد
وكيل وزارة التموين: العروض خاضعة لرقابة السوق .. ونصدر بلاغات فورية للمخالفين
طلب إحاطة في البرلمان لمعالجة العروض الوهمية وحماية المواطنين

بالرغم من أن شريحة كبيرة من المواطنين تنتظر عروض “الجمعة البيضاء” التي تقدمها مراكز التسوق على منتجات مختلفة ، إلا أن هناك أصواتًا تحذر من استغلال بعض الشركات والمتاجر “الجمعة البيضاء” للترويج لعروض وهمية من أجل تحقيق أرباح خيالية يفعلونها. لم تحقق طوال الموسم.

يحدد التجار الجمعة السوداء في آخر جمعة من شهر نوفمبر ، حيث تصل الخصومات إلى 50٪ أو أكثر ، وهي عروض مغرية وجذابة لشرائح كبيرة من المجتمع ، حيث يعتبرها الكثيرون فرصة لا تعوض في ظل تراجع أسعار البيع والشراء. على مدار العام ، فهل تخضع هذه العروض للرقابة؟

أكد المحاسب محمد سعد الله وكيل وزارة التموين والتجارة الداخلية بالإسكندرية أن فرق المديرية تمر باستمرار عبر المحلات التجارية للتأكد من مطابقة الأسعار والعروض والخصومات في جميع الفترات سواء في “الجمعة البيضاء” أو في المبيعات تنفيذا لتعليمات الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية بتكثيف حملات مراقبة الأسواق والمراكز التجارية والمحلات التجارية بشكل مستمر ودائم ، حتى لا يتم استغلال المواطنين في أي وقت.
يوضح سعد الله أن “الجمعة البيضاء” أصبحت حدثًا سنويًا متكررًا في شهر تشرين الثاني تم إنشاؤه من قبل أصحاب المحلات لتفعيل حركة البيع والشراء ، ولا يخلو من متابعة فريق التفتيش على المحلات والمولات ومقارنة تقدم الأسعار قبل الخصم وبعد الخصم مع أسعار الكمبيالات الرسمية ، ويتم إصدار السجلات للمخالفين على الفور. .

تقول ميار عادل ، طالبة جامعية ، إنها تنتظر “الجمعة البيضاء” ، بسبب الخصومات على العديد من المنتجات وخاصة على المكياج ، والتخفيضات التي تبدأ من 20٪ حتى 50٪ ، وهذه السنة نسبة الخصومات هي قليلة مقارنة بالعام السابق ، لكنها حقيقية ، وأضمن طريقة للشراء في يوم الجمعة السوداء ، فهي تعرف أسعار المنتجات مقدمًا.

أما إسلام عمر ، موظف بإحدى الشركات ، فيقول إن معظم خصومات “الجمعة البيضاء” تكون على الأجهزة الكهربائية والملابس ، وهناك بعض المتاجر التي ترفع أسعار منتجاتها قبل “الجمعة البيضاء” وعرضها. عليها بالسعر الأساسي في يوم البيع ، وذلك لخداع المواطن بالخصم. ويذكر عمر كمثال أنه اشترى قميصًا بسعر لا يختلف كثيرًا عن سعره بعد البيع.

يقول محمد عبد الله ، فني إلكترونيات ، إن معظم المنتجات المعروضة يوم الجمعة السوداء مخصصة للعلامات التجارية القديمة ، بينما المنتجات الجديدة ذات معدل خصم أقل ، وهناك متاجر تقدم خصومات حقيقية تصل إلى 70٪.
الحاج إبراهيم علي صاحب محلات ملابس بالإسكندرية يدافع عن الدعاية السلبية للجمعة البيضاء مؤكدا أن الخصومات حقيقية والأسعار ليست وهمية وليست كما يشاع أن المتاجر تستغل هذه المناسبة ينفقون بضائعهم بأرباح مبالغ فيها.

قال حسن إسماعيل صاحب محل ملابس آخر ، إن الجميع ملتزم بقائمة الأسعار في “الجمعة البيضاء” ويخضع لرقابة وتفتيش وزارة التموين والتجارة الداخلية التي تمر عبرها وتتحقق من سعر الفواتير الرسمية. وسعر الخصومات مع العلم أن هناك محلات تمارس فعلاً عملية خداع وتنتهي بالسجلات. من قبل الوزارة.

من جانبه قال ناصر السيد خليل رئيس شعبة الملابس الجاهزة بالغرفة التجارية بالإسكندرية ، إن أسعار تخفيضات “الجمعة البيضاء” حقيقية خاصة في الملابس ، ويسعى التجار لبيع المخزون. من البضائع والعمل على زيادة قيمة المبيعات من خلال خصومات تصل إلى 60٪ في بعض السلع. وأوضح أن الخصومات أعلى نوعا ما على الموديلات القديمة ، بينما بالنسبة للموديلات الأحدث نسبة التخفيضات عليها أقل نوعا ما ، حفاظا على المنتج.
“لا خلاف على أن الجمعة البيضاء تساهم في تفعيل حركة البيع والشراء في السوق المصري ، لكن هذا العام يبدو مختلفًا عن سابقاتها ، لأنه يتزامن مع عودة المدارس إلى الانتظام من جديد ، الأمر الذي كلف الأسر ضعف الميزانية ، بحسب خليفة هاشم عبد الهادي عضو الفرقة. أحذية بالغرفة التجارية بالقاهرة.

وأضاف خليفة أن ما تردد عن تلاعب أصحاب المحلات بأسعار التخفيضات غير صحيح ، لكن نسبة التخفيض تحدد بحسب نوع المنتج ، قديمًا أو جديدًا ، ويضطر التجار إلى البيع بأسعار أقل للترويج لمنتجات جديدة.
إلا أن النائب أيمن محسب حذر من استغلال بعض الشركات والمتاجر لـ “الجمعة البيضاء” بالإعلان عن بيع منتجاتها بمعدلات مختلفة ، بهدف تحقيق الشعبية ، لكن أغلبها عروض وهمية ، مبيناً أنه تلقى شكاوى كثيرة من مواطنين يؤكدون أن هذه العروض مزورة.

ودعا محسب جميع الجهات ذات العلاقة من وزارة التموين وحماية المستهلك إلى التعاون من أجل السيطرة على الأسواق وعدم استغلال المواطنين خلال فترات العروض التي تحظى بشعبية كبيرة من خلال عروض وهمية تستنزف أموالهم دون جدوى.

أكد عضو مجلس النواب أنه تقدم بطلب إحاطة المستشار حنفي الجبالي رئيس مجلس النواب ، موجهًا إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير التموين والتجارة الداخلية ، بشأن العروض التي تعلنها المتاجر الإلكترونية. والمتاجر العامة حول الجمعة السوداء ، وتشديد الرقابة لمواجهة العروض المزيفة وحماية المواطنين.

من جهته ، قال مصدر مسؤول بوزارة التموين ، إن الوزارة وضعت خطة لتنفيذ قطاع التجارة الداخلية بالتعاون مع جهاز حماية المستهلك ، وحملات مكثفة على مختلف المحلات والأسواق خلال موسم مبيعات الجمعة السوداء.
وأضاف المصدر ، في تصريحات لـ “الشروق” ، أن أهم ما تبحث عنه الحملات التفتيشية هو الأسعار والفواتير المعلن عنها ومصدر المنتجات ، حيث تتم مصادرة البضائع مجهولة المصدر والمهربة ، ومخالفة. إصدار تقرير يؤكد ضرورة تقديم منتجات ذات جودة مناسبة.

وأكد المصدر أن الوزارة تتابع الإجراءات الخاصة بمعلني التجار المشاركين في الخصومات ، والتأكد من توثيق كافة البيانات والخصومات لأي متاجر مشاركة في الجمعة البيضاء ، موضحا أن جهاز حماية المستهلك هو التالي. لقطاع التجارة الداخلية والمديريات بالمحافظات المختلفة على أن يتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين. .

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top