بالفيديو .. خبير في الشؤون الإفريقية: أديس أبابا ستشهد مجازر بسبب أبي أحمد






نشر يوم الأربعاء 24 نوفمبر 2021 – 9:34 م | آخر تحديث: الأربعاء 24 نوفمبر 2021 – 9:34 مساءً

قالت الدكتورة أماني الطويل ، مستشارة مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية وخبير في الشؤون الإفريقية ، إن قدرة رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد على التقييم السياسي للوضع الراهن في بلاده ضعيفة ، مشيرة إلى أن هذا الرجل لا يفهم تعقيدات وطنه الإثني والقومي.

وأضافت ، خلال اتصال هاتفي مع الإعلامية عزة مصطفى ، على برنامج “قاعة التحرير” المذاع على قناة “صدى البلد” ، اليوم الأربعاء ، أن القوات المتحالفة مع جبهة تيغراي تتجه نحو أديس أبابا. العاصمة) من الشمال والجنوب ، موضحا أن فرص أبي أحمد في تحقيق نصر عسكري ضعيفة.

وأضافت أن تنازله لنائبه عن قيادة المعركة يؤكد ضعف موقفه ، مشيرة إلى أن القوات المتجهة نحو أديس أبابا إذا لم تتوقف فستحدث مجازر ، مشيرة إلى أن الوضع الحالي خطير بالفعل.

وأكدت أن رئيس الوزراء الإثيوبي أنهى مستقبله السياسي بين يديه ؛ لأنه لا يدرك عواقب الحرب الدائرة في البلاد ، مضيفًا أن “أحمد” يعاني من حالة جنون العظمة التي يتحمل المجتمع الدولي مسؤوليتها ؛ بعد حصوله على جائزة نوبل التي ثبت أنها جائزة سياسية بامتياز ؛ وذلك بعد أن فقد تقدير الموقف والفهم الصحيح له.

تواجه إثيوبيا ، بأعراقها المتعددة ، خطر التفكك نتيجة للصراع المستمر منذ عام بين الحكومة المركزية وجبهة تحرير تيغراي الشعبية.

وسيطرت الجبهة على مقاليد الأمور في إثيوبيا لمدة خمسة وعشرين عاما قبل أن تنضم إلى صفوف المعارضة بعد انتخاب أبي أحمد رئيسا للوزراء عام 2018 ، ثم عززت قواعدها في منطقة تيغراي شمال البلاد.

أدى الصراع العام الماضي بين أديس أبابا وجبهة تحرير تيغراي الشعبية حول تأجيل الانتخابات الوطنية بسبب جائحة الفيروس التاجي إلى استمرار العنف. واحتجاجا على رغبات الحكومة الوطنية ، أجرى تيغراي انتخابات جهوية ، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات مستمرة منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2020.

https://www.youtube.com/watch؟v=o2bUFYwGniA

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top