تم تقديم 7 ملايين خدمة طبية واكثر من 100000 عملية للمستفيدين من التأمين الصحي الشامل في 3 محافظات



منى زيدان


تاريخ النشر: الاثنين 8 نوفمبر 2021 – 3:26 مساءً | آخر تحديث: الإثنين 8 نوفمبر 2021 – 3:26 مساءً

شاركت الهيئة العامة للرعاية الصحية ، اليوم ، في الملتقى السنوي الحادي عشر للمسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة في مصر ، كـ “راعي مجتمعي” للمنتدى الذي يعقد هذا العام تحت عنوان “الاستدامة من التبني إلى التسوية .. . طريق الانتعاش “؛ بهدف دعم جهود الدولة وإتاحة الفرصة لكافة الأطراف المعنية لتحقيق شراكات فاعلة تسرع عملية التعافي وتدفع عجلة التنمية إلى الأمام من أجل توفير حياة كريمة للمواطن المصري.

وأكد الدكتور أمير التلاواني ، المدير التنفيذي للهيئة العامة للرعاية الصحية ، خلال مشاركته في المنتدى ، أن نظام التأمين الصحي الشامل الجديد هو بوابة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ، خاصة في مجال الرعاية الصحية في مصر. استراتيجية ورؤية 2030.

وذكر أن القيادة السياسية والحكومة المصرية تدعمان بقوة نظام التأمين الصحي الشامل. يضمن التأمين الصحي الشامل لجميع المواطنين من مختلف فئات الشعب ، القادرين وغير القادرين على الحصول على جميع خدمات الرعاية الصحية الشاملة ، مع التطبيق التدريجي للنظام الجديد في جميع محافظات الجمهورية ، والذي تم تطبيقه بنجاح في المحافظات الثلاث ” بورسعيد ، الأقصر ، الإسماعيلية “، مؤكداً دور الهيئة. الرعاية الصحية ذراع الدولة في تقديم خدمات نظام التأمين الصحي الشامل الذي يهدف إلى إصلاح نظام الرعاية الصحية بأكمله.

وأشار إلى توفير خدمات الرعاية الصحية للجميع بما يحقق التكافل الاجتماعي بين كافة أفراد المجتمع وهو ما تقوم به هيئة الرعاية الصحية لتقديم خدمة صحية متميزة وعالية الجودة تغطي كافة الأمراض تصل إلى 7 ملايين. خدمات طبية واكثر من 100000 عملية جراحية في المحافظات الثلاث وهو ما يجلب الامان للمواطن المصري.

وأشار إلى حوكمة نظام التأمين الصحي الشامل ، ممثلة بالجهات الثلاث المنوط بها نظام التأمين الصحي الشامل ، والتي من خلالها يتم الفصل التام بين تقديم خدمات طبية نوعية على جميع المستويات ، ويشرف عليها ” الهيئة العامة للرعاية الصحية “، وتمويل الخدمة والمسؤولة عنها” هيئة التأمين “الصحية الشاملة ، والرقابة والإشراف على تطبيق معايير الجودة داخل المنشآت الصحية ، ويشرف عليها الهيئة العامة للاعتماد الصحي. والسيطرة.

وأشار التلواني إلى أنه حفاظا على استدامة تقديم الخدمات الصحية تحت مظلة التأمين الصحي الشامل ، حرصت الهيئة العامة للرعاية الصحية على استدامة 6 محاور رئيسية تضمن تقديم خدمة صحية بأعلى جودة. أولها إيجاد موارد مالية للهيئة لضمان استدامة توفير الموارد الذاتية للهيئة التي تضمن توفير جميع المستلزمات الطبية وأحدث الأجهزة بتقنيات عالمية يتم تحديثها باستمرار داخل مرافق الهيئة ، واستدامة التدريب كاستثمار في العنصر البشري ، مع استدامة تقديم كافة الحزم الطبية والعلاجية للمواطنين ، واستدامة تطبيق أنظمة الميكنة والرقمنة في كافة منشآتها الصحية ، وأخيراً استمرار الحملات التوعوية. ومبادرات التوعية. بهدف توفير الحياة الكريمة للمواطن المصري ، مما يساهم في توفير إمكانيات رسم خريطة صحية للأمراض ، واعتماد استراتيجيات العلاج والوقاية على أساس المؤشرات. ساهمت مبادرات الصحة العامة وخاصة مبادرة (100 مليون صحة) في الكشف المبكر عن العديد من الأمراض والكشف عن عدوى التهاب الكبد الوبائي سي.

يشار إلى أن الملتقى يأتي تأكيداً على حرص جميع الجهات المعنية ، وخاصة الحكومة ومجتمع الأعمال والمجتمع المدني والقطاع الخاص ، على تحقيق تنمية مستدامة حقيقية وشاملة على أرض الواقع تمس حياة المواطن. ورسم ملامح المستقبل. رؤية واضحة لتوطين أهداف التنمية المستدامة ودعم خطط التعافي الأخضر والجهود التي يبذلها جميع شركاء التنمية للتقدم نحو المستقبل.

بينما يتضمن المنتدى في أنشطته سلسلة من الحوارات وورش العمل التي تستعرض عددًا من الموضوعات ، بما في ذلك كيفية الحد من مخاطر الكوارث وتحقيق استمرارية الأعمال ، وتعظيم أثر وقيمة الشراكات بين الأطراف المعنية ورؤية عامة حول المعايير البيئية والاجتماعية. وحوكمة الشركات وأثرها على استمراريتها والعائد على الاستثمار والبيئة.جاذبية وتحفيز الأعمال لرواد الأعمال في مصر وأفضل الشركاء لدعمهم في تعظيم فرص نمو مشروعاتهم. كما يناقش آليات تحديد أهداف التنمية المستدامة ودور الشراكات التنموية في تحقيق التعافي ودعم خطط التوطين المحلي. كما يستعرض المنتدى جهود التنمية التي شهدتها مصر خلال السنوات الماضية والمشروعات التي تم انجازها. جهود وطنية لتحسين نوعية الحياة وتوفير الحماية الاجتماعية للمواطنين ، وكذلك جهود شركاء التنمية من القطاع الخاص والأهلي. المجتمع لتوطين أهداف التنمية المستدامة وتحقيق التكامل مع جهود الدولة في تنفيذ استراتيجيتها.

وعقد المؤتمر تحت رعاية وزارتي التخطيط والتنمية الاقتصادية ، ووزارة التضامن الاجتماعي ، ووزارة البيئة ، ووزارة الشباب والرياضة. كما يضم المنتدى مجموعة من أبرز الخبراء والمتحدثين الذين يمثلون الحكومة المصرية ومجتمع الأعمال والقطاع الخاص والمنظمات المحلية والدولية ومنظمات المجتمع المدني ، بالإضافة إلى مجموعة من الشركاء من المستثمرين ورجال الأعمال الناشئة.

Arbaz Khan

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *