تولي الدولة بقيادة السيسي أهمية كبيرة لقطاع البترول

وأعرب المهندس هشام أبو سنة نقيب المهندسين المصريين عن سعادته بحضوره في هذا التجمع المشرف لرجال قطاع البترول والشركات العاملة في مجال البترول والثروة المعدنية ، مشيراً إلى ذلك في ضوء توجيهات المهندس. هاني ضاحي نقيب المهندسين بخصوص نقابة المهندسين بمشاركة شعبة التعدين. والبترول في نقابة المهندسين المصرية لتنفيذ هذا الملتقى ندوة (قطاع البترول المصري بين التحديات والإنجازات) برعاية وحضور معالي المهندس.

وشدد أبو سنة ، خلال كلمته في ندوة “قطاع البترول المصري بين تحديات وإنجازات” ، على أنه نتيجة للجهود التي شهدها قطاع البترول خلال السنوات السبع الماضية ، والتي ساهمت في إنهاء أزمة الكهرباء ، والعمل على تنمية شاملة. البنية التحتية ، وإعادة تأهيل الموانئ البترولية والمخازن وخطوط النقل ، وإطلاق استراتيجية تحديث وتطوير قطاع البترول في إطار رؤية الدولة 2030.

وأضاف رئيس نقابة المهندسين المصرية أن وزارة البترول والثروة المعدنية تمكنت من تحقيق نتائج بارزة على مدار السنوات الماضية ، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال العمل على أساس ومنهج علمي وعملي متكامل ووفقًا للتشغيل. خطط ذات أوقات محددة وحجم عمل ، استطاعت مصر ، بفضل خططها الاقتصادية والتنموية والإصلاحية الاجتماعية ، أن يكون تكاملها مدعومًا بالاستقرار السياسي والاقتصادي ، لتكون من بين الدول القليلة التي حققت نموًا اقتصاديًا.

وأوضح أبو سنة أنه استمرار لجهود وزارة البترول والثروة المعدنية لزيادة وتعزيز موارد مصر من النفط والغاز ورفع معدلات الإنتاج من خلال القيام باكتشافات جديدة تضيف إلى الاقتصاد المصري مع شركات عالمية نجحت مصر من خلالها. في دعم مكانتها كلاعب رئيسي في قطاع الغاز خلال السنوات السبع الماضية. تنفيذ استراتيجية الطاقة المتكاملة والمستدامة حتى عام 2035 والتي أقرها المجلس الأعلى للطاقة في عام 2016. وكان معدل النمو في قطاع الغاز سلبيا ونتيجة للجهود الدؤوبة والعمل الجاد تحول إلى نمو إيجابي من أكثر من 25٪.

وأوضح أنه من أهم الملفات التي اقتحمت وزارة البترول والثروة المعدنية بعد ثورة 30 يونيو وحققت نجاحات عملاقة في ظل إيمان مصر الكامل بدورها الرائد ورؤيتها في التحول إلى مركز إقليمي لتجارة الغاز. ومن شأن التداول أن يفيد مختلف دول المنطقة من خلال التكامل وتعزيز التعاون بين الدول بما يساهم في تحقيق المنافع الاقتصادية واستثمار الطاقة ، بالإضافة إلى زيادة الاتفاقيات الدولية للبحث عن الغاز والنفط مع الشركات العالمية ، مما نتج عنه اكتشاف حقل ظهر والآبار المهمة الأخرى ، وبدء البحث عن النفط في البحر الأحمر ، وإيصال الغاز إلى المنازل التي وصلت إلى مراحل غير مسبوقة ، ومد الغاز إلى المصانع لزيادة عجلة الإنتاج.

وكذلك الاهتمام بالثروة المعدنية كرافد مهم وحيوي للاقتصاد القومي ووصول مصر إلى العالم في إنتاج الذهب والمعادن المرتبطة به.

أكد رئيس نقابة المهندسين المصرية بالقاهرة أن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي تولي أهمية كبيرة لقطاعات البترول والطاقة والثروة المعدنية باعتبارها من أهم متطلبات الحياة بالنسبة لقطاع البترول. وطن مصري وساعد في النهوض بالاقتصاد المصري.

وفي ختام كلمته أعرب أبو سنة عن شكره وتقديره وامتنانه لأكرم رجال قطاع البترول وعلى رأسهم م. طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية على جهودهم وتفكيرهم وعطاءهم لمصرنا العزيزة ولكل من ساهم في إعداد ورعاية هذا المنتدى.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top