رداً على المتشككين .. بيان عاجل من وزارة الري بخصوص تبطين القنوات

أصدرت وزارة الموارد المائية والري بيانا عاجلا بشأن ما يثار من حين لآخر على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن التساؤل عن جدوى المشروع الوطني لإعادة تأهيل القنوات.

وأوضحت الوزارة – خلال البيان – أن أعمال إعادة التأهيل التي يجري تنفيذها حاليا تستند إلى دراسة أجرتها دار الهندسة ، أكبر مكتب استشاري في الشرق الأوسط ، واستغرق إعداد هذه الدراسة فترة ثلاث. سنوات.

وأكدت الوزارة أن أعمال التأهيل حققت فوائد كثيرة للمزارعين ، مثل تحقيق توزيع عادل للمياه بين المزارعين ، وإيصال المياه إلى أطراف الترع في أقل من ساعتين ، وهو تحسن كبير في عملية إدارة وتوزيع المياه ، وتحسين نوعية المياه في القنوات ، وزيادة القيمة السوقية للأراضي الزراعية الواقعة في نهايات القنوات بنسبة 30٪ ، وتقليل وقت تشغيل مضخة الري ، وترشيد 5-10٪ من كمية المياه عند الانتهاء من أعمال الترع. نظام التحديث.

ولفتت إلى أن أعمال التأهيل مكنت العديد من المزارعين من زراعة الأراضي البور التي كانت تقع في أطراف الترع ولم يتم ريها منذ سنوات كما حدث في الفيوم حيث كانت الأراضي الخالية من المياه تزرع منذ 10 سنوات.

وأعرب كثير من المزارعين عن سعادتهم بهذا المشروع الوطني وتأثيره الإيجابي عليهم وعلى عملية ري أراضيهم ، مؤكدين أنه تم تلقي العديد من التساؤلات من العديد من المزارعين حول موعد تأهيل القنوات المجاورة لأراضيهم ، بعد المكاسب الكبيرة التي حققوها. رأى في المناطق التي اكتملت فيها أعمال إعادة التأهيل.

تبذل أجهزة الوزارة جهودا كبيرة لتنفيذ المشروع القومي لتأهيل القنوات تحت إشراف وإشراف مهندسي الوزارة ولجان التفتيش بالوزارة والكوادر العلمية بالجامعات المصرية بالمحافظات مع مراعاة كافة المتطلبات الفنية. والمعايير وإجراء الاختبارات على الأحجار والخرسانة للتأكد من مطابقتها للمواصفات والجودة والأبعاد المطلوبة.

وأضافت أن الوزارة من جهتها ترحب بكل الآراء والمقترحات البناءة المبنية على الحقائق والمعلومات الصحيحة ، وليس ما يُطرح دون مرجعية حقيقية بشكل يتسبب في إرباك الرأي العام.

Arbaz Khan

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *