مصر في المنتدى الاقتصادي العالمي

شاركت غادة شلبى نائبة وزير السياحة والآثار لشؤون السياحة عبر الفيديو كونفرنس في إحدى جلسات المنتدى العالمي لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) ، تحت عنوان: “الإعداد الأفضل للسياحة لتحقيق المزيد. مستقبل مرن “.

وسيعقد المؤتمر في العاصمة الكورية الجنوبية سيول في الفترة من 3 إلى 5 نوفمبر ، ويهدف إلى العمل على التخفيف من تأثير جائحة كورونا على قطاع السياحة.

وشارك في المؤتمر كبار صانعي السياسات وقادة من القطاعين الحكومي والخاص من عدد من الدول.

تأتي المشاركة في إطار التواصل المستمر مع أسواق الشرق الأقصى ، وكذلك التعاون المستمر مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) ، حيث تتعاون وزارة السياحة والآثار مع المنظمة فيما يتعلق بالاقتصاديات المتعلقة بالسياحة. بالإضافة إلى تعزيز دور مصر وطرح الإجراءات التي اتخذتها لاستئناف السياحة خاصة في الأسواق الجديدة والواعدة.

وقدمت نائبة الوزير عرضا في هذه الجلسة ، شاركت فيه وزيرة السياحة والثقافة الكورية ورئيس منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ، وحرصت خلاله على إبراز الصورة الإيجابية للوجهة المصرية ، وبدأت في ذلك. من خلال إبراز أهمية السياحة للاقتصاد الوطني حيث يعمل عدد كبير من العمال بشكل مباشر أو غير مباشر. وأوضحت أن الوجهة المصرية غنية بمنتجاتها السياحية المتنوعة وغنية بالموارد الطبيعية وتراث ثقافي متميز.

واستعرضت التجربة المصرية في استئناف السياحة الوافدة إلى مصر إبان تفشي جائحة فيروس كورونا والإجراءات المتخذة لتحقيق هذا الهدف ، موضحة أن نجاح هذه التجربة يرجع إلى عوامل كثيرة ، في مقدمتها دعم الحكومة لقطاع السياحة.

كما أوضحت أن خطة الدولة المصرية لاستئناف السياحة الوافدة إلى مصر تضع في المقام الأول صحة وسلامة المواطنين والعاملين في القطاع والسياح ، وبالتالي يتم تطبيق الإجراءات الاحترازية بشكل حاسم ، بالإضافة إلى الاستمرار عن كثب. متابعة تنفيذها وتطبيق أقصى عقوبة قانونية على أي فندق أو منشأة سياحية تثبت مخالفتها ، وكذلك حرصها على تطعيم جميع العاملين في قطاع السياحة حفاظاً على سلامتهم وسلامة السائحين.

وأوضحت أن الوزارة تسعى باستمرار لتطوير المنتج السياحي لإثراء تجربة السائح عند زيارة مصر ، بما في ذلك العمل على ربط السياحة الشاطئية والسياحة الثقافية من خلال إنشاء خطوط طيران محلية تربط مختلف المحافظات السياحية ، مشيرة إلى أنه ابتداء من 27 أكتوبر الماضي ، تم تشغيل شركة طيران بين شرم الشيخ والأقصر.

كما أشارت إلى أن الدولة المصرية تعمل على إنشاء شبكة طرق متطورة تربط المدن السياحية لتسهيل حركة السياح فيما بينها.

ولفت نائب الوزير إلى الأنماط السياحية الجديدة والواعدة ، كخط سير العائلة المقدسة ، والسياحة الريفية ، والسياحة الغذائية ، وغيرها ، بالإضافة إلى التوجه الحالي لتطوير سياحة اليخوت.

وأوضحت نائبة الوزير في ختام حديثها أن من أهم الدروس المستفادة من التجربة السياحية المصرية في التعامل مع هذه الأزمة ضرورة العمل على تحقيق السياحة المستدامة ، مشيرة إلى أن مصر تقدم نموذجًا رائعًا لذلك في جديد. المدن من خلال نظام متكامل يوفر فرص عمل ووجهات متاحة على مدار العام. جنرال لواء.

Arbaz Khan

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *