مقترح برلماني لاعتبار هيئة التنسيق الحضري هيئة مستقلة

قدمت النائبة داليا السعدني عضو لجنة الثقافة والإعلام والآثار في مجلس النواب ، طلب اقتراح إلى المستشار حنفي الجبالي رئيس مجلس النواب ، موجهًا إلى د. رئاسة مجلس الوزراء ، مشيرة إلى أنها سبق أن قدمت هذا الاقتراح خلال الدورة العادية الأولى (الأخيرة) من الفصل التشريعي الثاني.

وأوضح السعدني في نص الملحوظة التفسيرية أسباب هذا الاقتراح والتي جاءت على النحو التالي:

1- إن مقاربة الدولة المصرية الحالية للتنمية العمرانية ومعالجة مشاكل العشوائيات ، والتي تمتد إلى جميع محافظات مصر ، تتطلب تعزيز وتعظيم دور الهيئة القومية للتنسيق العمراني باستقلالها الإداري والمالي ، بعيداً عن الأعباء التي وزارة الثقافة وقطاعاتها المختلفة.

2- وجود تشريع خاص بالجهاز ككيان مستقل يمكنه من أداء مهامه كجهة فاعلة ذات تأثير رقابي ومرجعية متخصصة ، بالتعاون مع الجهات التنفيذية والجهات الحكومية القائمة على تنفيذ مشاريع وطنية كبيرة. بسلاسة واستقلالية بعيداً عن الإجراءات الروتينية التي تعاني منها بعض الوزارات.

3- استقلالية هذه الهيئة وعدم خضوعها لوزارة الثقافة سيمكنها من التعاون بسهولة ويسر مع الوزارات (التنمية المحلية – الإسكان – الآثار – المالية – التخطيط … إلخ) دون قيود مالية وإدارية. حيث أن الهيئة حالياً هي إدارة تابعة لإحدى الوزارات مما يجعلها غير قادرة على امتلاك الأدوات والتواجد الفعلي والفعلي الملموس في الشارع المصري.

4- إن استقلالية وفك أغلال هذا الجهاز سيسهل تكوين وإبراز كيان موحد يهتم بالتخطيط العمراني والتنسيق المعماري الحضري ومعالجات الواجهات المعمارية ، بدلاً من تقسيم هذه المسؤولية مما نتج عنه ثغرات وسلبيات في تطبيق ومراقبة الانتهاكات التي تسببت في تشويه بصري وطمس الهوية المعمارية المتميزة لدولة ذات تراث مصر القديم.

5- إن استقلالية هذه الهيئة وإعادة النظر في القوانين المنظمة لها – خاصة في الوقت الحاضر – من حيث صلاحياتها واختصاصاتها وأهدافها ستزيد من دورها بشكل كبير في جميع أنحاء البلاد وليس فقط في المحافظات الرئيسية. بل في جميع القرى والبلج الصغيرة بحيث يتم الحفاظ على الوجه الحضاري لمصر ليس فقط في المدن الكبرى.

6- سيوفر التواجد القوي لهذا الكيان في المحافظات العديد من فرص العمل للمختصين والمراقبين المسؤولين عن مراقبة الحركة الحضرية في جميع أنحاء الجمهورية.

7- استقلالية الجهاز وخضوعه المباشر لمجلس الوزراء سيعطي تكريمًا وتمجيدًا لأهمية احترام القوام المعماري والتخطيطي لشوارع مصر ، والتي ركزت عليها الدول ذات التاريخ الأقل قدمًا والتاريخية من مصر. واستفادوا من الحفاظ عليها والاستثمار فيها من خلال فتح جميع مدن هذا البلد متاحف لاهتمامهم بدور التنسيق الثقافي فيها مما انعكس بشكل مباشر على الاستثمارات والمنتج الوطني من السياحة ، والأول في مصر هي هذا الاهتمام وهذا التركيز ووجود كيان بأدوات وآليات فعالة تمكنه من تحقيق ذلك وهذا لن يتحقق إلا بشكل مستقل ونقل تبعية الهيئة القومية للتنسيق العمراني لرئاسة المجلس. الوزراء.

وطالبت عضوة إعلام النواب بإحالة الطلب إلى لجان الاقتراحات والشكاوي والإعلام والثقافة والآثار ، وفق نص المادة (234) من اللائحة الداخلية لمجلس النواب.

الجدير بالذكر أن النائبة داليا السعدني مهندسة معمارية دولية ، مصنفة عالمياً في مجال التصميم المعماري والتنسيق الحضري ، وحصلت على 13 جائزة دولية ، منها جوائز للتنسيق والتصميم الحضري.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top