وزير التضامن ينقل بشرى على وشك التقاعد

اجتمعت لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب برئاسة الدكتور عبد الهادي القصبي ، مساء اليوم الاثنين ، للانتهاء من النظر في مشروع قانون مقدم من الحكومة لإصدار قانون بشأن حقوق كبار السن ، واستكماله. النظر في مشروع قانون مقدم من النائب عبد الهادي القصبي و 60 نائباً لإصدار قانون حقوق المسنين.

تمديد سن التقاعد ومنح بطاقة الخدمة

من جانبها أكدت الدكتورة نيفين القباج أنه وفقا لقانون التأمينات الاجتماعية والمعاشات الصادر بالقانون رقم 148 لسنة 2019 ، فإن سن التقاعد سيرتفع تدريجيا حتى يبلغ 65 عاما ، مشيرة إلى أنه وفقا لمشروع قانون التأمينات الاجتماعية والمعاشات الصادر بالقانون رقم 148 لسنة 2019. حقوق كبار السن ، سيتم منح بطاقة خدمات متكاملة للمسنين لأخذ مستحقاته وخدماته من خلالها.

وقال القباش خلال اجتماع اللجنة: “بالنسبة لمن يعانون من أمراض نفسية فإن رعايتهم تتم بالتنسيق مع وزارة الصحة ، وإذا تعنت الأسرة في استقبال ورعاية المسنين فنحن نأخذه ونوفره”. مع العناية اللازمة وتكثيف حملات التوعية “.

فلسفة مشروع قانون حقوق المسنين

واستعرض وزير التضامن الاجتماعي فلسفة مشروع قانون حقوق المسنين المقدم من الحكومة قائلا: تحية خاصة وكل تقدير واحترام للمسنين الذين يستحقون كل الرعاية والاهتمام وعددهم 7 ملايين مواطن. ومن المتوقع أن ترتفع النسبة بنسبة 100٪ عام 2052 ، وتكون نسبة الإناث أكبر قليلاً ، وتقلل الأمية بين كبار السن ، ويعمل 16.5٪ من كبار السن ، خاصة في مجالات الزراعة وصيد الأسماك “.

وأشار الوزير إلى أن الدستور نص على التزام الدولة بضمان حقوق المسنين اجتماعيا وصحيا وتمكينهم من المشاركة في الحياة العامة ، ونصت المادة في الدستور على روح قانون حقوق المسنين.

وتابعت: “الأصل هو إنفاق المسنين من ماله إذا كان كافيًا ، وفي حالة عدم كفايته يتم من برامج الحماية الاجتماعية ، معاشات كبار السن نطالبكم أن تصل إليهم في بيوتهم” ، والأصل هو سكن المسنين في منزله ، وفي حال عدم وجود منزل مقيم في دار لرعاية المسنين ، وهناك باب يتناول القانون الحق في الرعاية الصحية وآخر خاص بالرعاية النفسية.

وأضافت أن القانون يكفل حق المسنين في التأهيل المجتمعي والأنشطة الرياضية والثقافية ، وتسهيل مشاركتهم في عملية الترشيح والتصويت ، وضمان مشاركتهم في مؤسسات المجتمع المدني والنقابات والاتحادات ، وتعزيز صورة محترمة ولائقة. من كبار السن.

Arbaz Khan

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *