وزير التنمية المحلية يشيد بالتعاون بين الحكومة المصرية والبنك الدولي

أشاد وزير التنمية المحلية محمود شعراوي بمستوى التعاون والدعم والتنسيق الجيد بين الحكومة المصرية والبنك الدولي منذ بدء تنفيذ برنامج التنمية المحلية في صعيد مصر والذي ساهم في توسيع البرنامج جغرافيا ليشمل محافظتا أسيوط والمنيا وبدء تنفيذه خلال الأشهر القليلة الماضية.

جاء ذلك ، اليوم الأربعاء ، خلال مشاركة الوزير في لقاء عبر تقنية الفيديو كونفرنس ، عقده أشرف الداوودي ، محافظ قنا ، مع أعضاء وفد البنك الدولي في ختام زيارتهم للمحافظة ، بحضور ستيفان كوبرل ، مدير الإستراتيجيات والعمليات بالبنك الدولي ، ومارينا فايس ، المدير القطري لمصر واليمن وجيبوتي ، وبوبكارسيد باري ، ممثلة جيبوتي المقيمة في مصر ، وجانيت ألمان ، مدير أول العمليات ، د. شريف حمدي. مدير أول العمليات هنزادة عبودة ، مساعد تنفيذي أول حازم عمر ، نائب محافظ قنا ، د. هشام الحلباوي ، مدير برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر ، المهندس نبيل الطيبي ، أمين عام المحافظة ، د. محمد ندا اخصائي التنمية العمرانية والدكتور علاء شاكر مدير وحدة برامج التنمية المحلية بمحافظة قنا.

واستعرض وزير التنمية المحلية ومحافظ قنا اشرف الداودي مع اعضاء الوفد نتائج زيارتهم لمحافظة قنا ومتابعتهم المشاريع وكافة مستجدات البرنامج على ارض المحافظة. وقد تبنتها الدولة لتنمية صعيد مصر ، مشيرة إلى أن البرنامج تبنى أسلوباً فريداً في تحقيق التنمية في محافظتي قنا وسوهاج يقوم على تكامل مكوناته المتمثلة في تحسين خدمات البنية التحتية والتنمية الاقتصادية ورفع كفاءة الإدارة المحلية وتطبيق نظام فعال لاعتبارات السلامة الاجتماعية والبيئية والصحية والمهنية ، بحيث تمثل نموذجًا للتنمية الإقليمية والمحلية المتكاملة.

بدوره قال محافظ قنا ان البرنامج استهدف العديد من المشاريع الخدمية التي انعكست ايجابيا على مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين خاصة في قطاع مياه الشرب والصرف الصحي. مضاعفة ما كان عليه قبل بدء البرنامج ودور البرنامج في دعم وتطوير التكتلات الاقتصادية والاهتمام بمحور التطوير المؤسسي وبناء القدرات.

وأضاف أن البرنامج أحدث نقلة كبيرة على مستوى التنمية والتخطيط والإدارة المحلية ، معربا عن أمله في استمرار التعاون بين البنك الدولي والحكومة المصرية في تنفيذ برامج التنمية المستقبلية في باقي محافظات الجمهورية. الجمهورية والاستفادة من النتائج الايجابية التي حققها برنامج التنمية المحلية في محافظتي قنا وسوهاج.

بدوره أعرب ستيفان كوبرل عن سعادته بنجاح مداخلات البرنامج في محافظتي قنا وسوهاج بعد تفقده مشروع ضم المنطقة الصناعية في قفط ومعرض الحرف التراثية وعدد من المشاريع التي نفذها البرنامج ، موضحا أن البرنامج شهد خلال الفترة الماضية تقدما ملحوظا خاصة في مجالات دعم التكتلات الاقتصادية وتحسين الخدمات وإشراك المواطنين. في سياق تعزيز التنمية الاقتصادية المحلية ، لافتا إلى أن أزمة انتشار فيروس كورونا لم يكن لها تأثير ملحوظ على معدلات تنفيذ أنشطة وتدخلات البرنامج ، كما أشاد بـ “الحياة الكريمة”. مبادرة لتنمية القرى الريفية المصرية أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي ، حيث تساهم المبادرة والبرنامج في تحقيق استراتيجية التنمية المستدامة “مصر 2030”.

بدورها شكرت ماريانا فايس وزيرة التنمية المحلية ومحافظ قنا على دعمهما خلال فترة تنفيذ البرنامج ، معربة عن سعادتها بنجاح تجربة البرنامج في تحقيق التنمية والارتقاء بمستوى الخدمات ، وهو ما تم تأكيده. من خلال رضا المواطنين عما تم تحقيقه حتى الآن ، مشيرة إلى أن تلك النجاحات التي حققها البرنامج دفعت الأمم المتحدة لتصنيفه على منصته الإلكترونية كأفضل برنامج تنموي في العالم ، وأن هذا النجاح والاعتراف الدولي يثبت أهمية البرنامج والمنهجية التي اعتمد عليها في تنفيذ المشاريع التنموية.

وشكر هشام الحلباوي بعثة البنك الدولي على تعاونها مع الحكومة المصرية ، وأشاد بجهود المحافظين ودعم القيادة السياسية ورئيس مجلس الوزراء ووزير التنمية المحلية في دعم التغييرات التي طرأت على الإدارة المحلية. في المحافظات المستهدفة بهدف تطوير الاقتصاد المحلي من خلال تمكين الإدارة المحلية وإشراك المواطنين في عمليات صنع القرار ، وتعزيز التنافسية المحلية ، وتحسين بيئة الأعمال ، وتقوية القطاع الخاص ، وكذلك تحسين استدامة وكفاءة القطاع العام. الخدمات والبنية التحتية.

Arbaz Khan

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *