يعكس خطاب السيسي حرص مصر على إنهاء الأزمة الليبية

أكد النائب عبد الرحيم كمال ، عضو مجلس الأعيان ، أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي في مؤتمر باريس الدولي حول ليبيا تتسم بأهمية كبيرة ، خاصة أنها تعكس حرص القيادة السياسية المصرية على إنهاء الأزمة الليبية وضرورة ذلك. التسوية السياسية واستكمال المسار السياسي المؤدي إلى إعادة الإعمار ، مؤكدا أن الرئيس وضع الأمور في نصابها من خلال التأكيد على ضرورة تسيير الحقوق الليبية وإرساء الاستقرار من أجل التوزيع العادل للثروة الليبية ، والتأكيد على ضرورة النص صراحة على خروج الثروة الليبية. مرتزقة ومقاتلون أجانب من ليبيا.

وأضاف كمال أن خطاب الرئيس السيسي حث الشعب الليبي على أن يتحد وأن يكون هناك مصلحة ذاتية في الاستقرار الليبي والتوصل إلى حل سياسي ، موضحًا أن مصر تلعب دورًا مهمًا لتقريب وجهات النظر الليبية ، ولديها اتصالات. مع جميع الأطراف الليبية بشكل مستمر. تتمتع الدولة المصرية بثقة جميع الأطراف وتعمل بجدية على تحقيق الأمن والاستقرار للدولة الليبية.

وأشار السيناتور إلى أن الرئيس السيسي أكد خلال خطابه على رؤية الدولة المصرية المتمثلة في طرد المليشيات والمرتزقة ، حيث اقتنعت العديد من دول العالم خلال الفترة الماضية برؤية الدولة المصرية ، لأن مصر حريصة على أن تكون ليبيا للشعب الليبي ، وأن يسيطر الشعب على الشعب الليبي ، فإن الشعب الليبي سينعم بثروته وسيتحقق أمنه بالكامل في جميع مناطقه ، وسيشهد المزيد من الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني.

وأوضح كمال أن الرؤية المصرية تبنتها فرنسا وأقنعت ألمانيا وإيطاليا بضرورة كبح وإيقاف الدور التركي في إدخال المرتزقة أو ممارسة سياساتها لتقسيم المجتمع الليبي أو خلق الانقسام بينهم ، مشيرا إلى استمرار وجود المرتزقة يجعلون من الصعب إجراء الانتخابات ، لذلك يجب طردهم من الأراضي. كما شدد الرئيس الليبي السيسي على منح الليبيين حق التصويت واختيار من يمثلهم.

ولفت كمال إلى أن هناك دولًا لها مصالح في استمرار التوتر والأزمة الليبية لتحقيق طموحاتها ، لذلك تطالب مصر دائمًا بطرد المرتزقة والمليشيات الأجنبية من الداخل الليبي ، مؤكدًا أن مضر دائمًا هو الشقيقة الكبرى و. بمسؤولياتها التاريخية لم ولن تمتنع عن تقديم ما يساعد الشعب الليبي واحتلاله. الهم هو بناء الدولة الليبية ، وهو جزء من الأمن القومي العربي ، وجزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري.

Arbaz Khan

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *