رعاية صحية تنشر قصة نجاح إنقاذ حياة طفل في حضانة مستشفى النساء والتوليد التخصصي ببورسعيد

كشفت الهيئة العامة للرعاية الصحية ، عن تفاصيل قصة نجاح إنقاذ حياة طفل بقسم الحاضنات بمستشفى أمراض النساء والولادة التخصصي بمحافظة بورسعيد ، بعد تزويده بالرعاية الصحية اللازمة لمدة 35 يومًا داخل الحضانة. في المستشفى وفق أعلى معايير الجودة العالمية.

وأوضحت الهيئة أن قسم العناية المركزة لحديثي الولادة والمبتسرات بمستشفى النساء والولادة التخصصي استقبل رضيع رحم كامل عمره (38) أسبوعًا ، يعاني من صعوبة في التنفس من الدرجة الرابعة وزراق وعدم ارتفاع مستوى الأكسجين في الدم. على الرغم من إعطائهم جرعة أكسجين مناسبة وفقًا لبروتوكول العلاج المعمول به. لعمره ووزنه.

وأضافت ، أنه تم وضع الطفل على الفور على جهاز التنفس الصناعي لعلاج متلازمة الضائقة التنفسية ، وتم تقييم الحالة بإجراء مخطط صدى القلب وإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة ، حيث تبين وجود ارتفاع حاد في ضغط الشريان الرئوي. والتي تعتبر من الحالات الخطيرة جدا.

وتابعت أن الخطة العلاجية للطفل تم تطويرها بالتعاون مع الفريق الطبي للحضانة متعددة التخصصات في مستشفى النساء والولادة التخصصي المكون من أطباء وصيادلة تغذية وأطباء ومسؤول التمريض وممرضة الحالة والعلاج الطبيعي. من أجل علاج ومتابعة الطفل في ضوء البروتوكول المعمول به في حضانة المستشفى.

وتابعت أن الفريق الطبي تابع حالة الطفل بشكل مستمر ، وبعد أيام من إعطائه العلاج المناسب ، لوحظ تحسن شديد في ضغط الشريان الرئوي للطفل ، وهو ما كشفت عنه الأشعة التليفزيونية على القلب ، مما أدى إلى تم إجراؤها كل 48 ساعة من العلاج.

وأضافت ، أنه تم إعطاء الطفل التغذية الوريدية الكلية وتم احتساب السعرات الحرارية بدقة بما يتناسب مع احتياجات الطفل لنموه ، والتي أعدها صيادلة قسم الأدوية والمحاليل الوريدية بالمستشفى.

وأضافت أنه منذ وضع الطفل على جهاز التنفس الصناعي ، تم استدعاء الأم للتواصل مع الطفل كجزء من بروتوكول العلاج ، حتى تم فصله جزئيًا عن جهاز التنفس الصناعي ، وتطور الوضع للأم للجلوس والحمل الرضيع في وضع الكنغر ، مما ساعد كثيرًا على تحسين الحالة بشكل أسرع من الوقت المحدد. .

وتابعت أنه تم عمل الاستعدادات للوالدين مع طبيعة الحالة وطبيعة تطورها والمدة المتوقعة لتحسينها بالإضافة إلى تدريب الأم على أساسيات وفوائد وقواعد الرضاعة الطبيعية حتى الطفل. تحسن وسحب جميع الأدوية وخرج من المستشفى بصحة جيدة واستقرت حالته الصحية.

ولفتت إلى أن مجموعة من أمهر العاملين في مختلف التخصصات بمستشفى النساء والولادة التخصصي ببورسعيد قدموا الرعاية الصحية اللازمة للطفل لمدة 35 يوما منهم الأستاذ الدكتور. قسم الحضانة في مستشفى النساء والولادة ، استشاري أول ومدرب زمالة حديثي الولادة وأخصائيي طب الأطفال الخدج “د. هدير سعد الدين ، د.أحمد صدقى ، د.محمد جمال ، د.ميرفت عبد المعز ، د. علياء صلاح الدين ، د. رحاب خالد ، د.مروة عكاشة صيدلانية اكلينيكية ، د. نهى محمد رئيس قسم التحضير والدكتورة ايمان عبد اللطيف اخصائية العلاج الطبيعي بمساعدة المسئولين والمتخصصين بقسم التمريض بالمستشفى.

أكد المهندس أحمد السبكي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية مساعد وزير الصحة والسكان والمشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل ، جاهزية مستشفى الأمومة والولادة التخصصي بالهيئة في بورسعيد تقدم خدمات ورعاية صحية متكاملة للمستفيدين من التأمين الصحي الشامل الجديد والأطفال المبتسرين في بورسعيد ومنطقة القناة. وأضاف أن المستشفى بسعة 52 سرير داخلي و 19 حضانة للأطفال الخدج و 9 عناية مركزة وحدات وغرفتي عمليات.

وأعرب الدكتور أحمد السبكي عن شكره وتقديره لجميع أعضاء الفريق الطبي متعدد التخصصات بمستشفى النساء والولادة التخصصي ببورسعيد ، والذين ساهموا في إنقاذ حياة الطفل ، مثمناً تفانيهم في العمل وجهودهم التي استمرت من أجل 35 يوما ليلا ونهارا ، لوضع الطفل تحت الملاحظة الدقيقة في حضانة المستشفى ، مؤكدا على تميز جميع الكوادر الطبية والإدارية والفنية بالهيئة العامة للرعاية الصحية وفروعها ومرافقها الصحية في المحافظات الثلاث الشاملة. نظام التأمين الصحي (بورسعيد ، الأقصر ، الإسماعيلية).

ولفت السبكي إلى أن الاهتمام بخدمات صحة المرأة والأجنة وحديثي الولادة ركيزة مهمة في تقديم الخدمة في المستشفيات التابعة للهيئة. الأفضل للأم طوال فترة الحمل ، بالإضافة إلى ضمان النمو الصحي للجنين طوال أشهر الحمل ، مع توفير الرعاية الكاملة بعد الولادة ، خاصة في ظل التغطية الصحية الشاملة التي يوفرها نظام التأمين الصحي الشامل الجديد.

Arbaz Khan

Leave a Reply

Your email address will not be published.