تسعى الدولة إلى إحداث نقلة في نظام العمل الإداري

هنأ الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي موظفي الوزارة في كلمته بمجلة التنمية الإدارية الصادرة عن الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بمناسبة اليوم العالمي للخدمة العامة. جاء نص الخطاب:

اليوم العالمي للخدمة العامة

وقال وزير التعليم العالي: إن الدولة المصرية بكافة مؤسساتها القومية تسعى إلى إحداث نقلة نوعية في نظام عملها الإداري ، بناءً على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بضرورة التطوير الشامل لجميع أنظمة الإدارة في بلادنا ، وتأكيده الدائم على أن برامج التنمية الطموحة تتطلب صياغة برنامج شامل لإصلاح الجهاز الإداري ، ومعالجة مشاكله بشكل جذري ، ومن أجل البرنامج الشامل للإصلاح الإداري. أن تقوم على أساس متين من الثواب والعقاب ، وعلى الاختيار الدقيق للمناصب القيادية التي ترتبط بها مصالح الجماهير.

وأضاف: “على الرغم من جسامة التحديات ، والعمل المنتظر على طريق الإصلاح الإداري ، لدي قناعة مؤكدة بأننا لسنا بحاجة إلى تحقيق المزيد من الإصلاح الإداري ، باستثناء بعض التنظيم ، والمرونة في تطبيق القوانين والأنظمة. تنظيم العمل ، والسعي الدائم لتطويره بما يتناسب مع متطلبات العصر ، ويتماشى مع متطلباته ، والمتغيرات التي يكتنفها ، ويعمل على مواكبة كل ما هو جديد في مجال العمل الإداري. ، والاستفادة من التقنيات والإنجازات التي تم التوصل إليها ، وخاصة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، وقبل كل شيء ، مزيد من الاهتمام بأعضاء منظومة العمل الإداري “.

وتابع: “لا شك أن نظام العمل الإداري في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قطع أشواطا كبيرة نحو التطوير والتحديث خلال الفترة الأخيرة ، من خلال استراتيجية واضحة المعالم ، حظي فيها التحول الرقمي باهتمام خاص. تماشياً مع رؤية (مصر 2030) لبناء مصر رقمية ، كل الجهود في الوزارة لتقديم خدمات حكومية رقمية متميزة ، وتحسين أداء الخدمات الإلكترونية في الوزارة والشركات التابعة لها ، مثل تطوير البنية التحتية والمعلومات. التكنولوجيا في الجامعات الحكومية والتكنولوجية والمعاهد الفنية ومراكز البحوث والمستشفيات الجامعية.

ومن المشاريع التي نفذتها الوزارة في هذا الصدد ميكنة المستشفيات الجامعية ، وإطلاق بوابة الطلاب الوافدين ، وبوابة المعلومات الجغرافية (GIS) لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، وتفعيل نظام الشكاوى الإلكترونية للمواطنين ، تفعيل نظام التعلم الإلكتروني والامتحانات الإلكترونية في الجامعات وتفعيل نظام الدفع الإلكتروني للخدمات بالإضافة إلى استخدام منصات إلكترونية وأنظمة إدارة التعلم جنباً إلى جنب مع بنك المعرفة المصري وتطوير نظام إلكتروني مصري آمن وذكي. برامج ومنصات لتسريع التحول الرقمي بشكل عام ، والتعليم عن بعد بشكل خاص ، وإطلاق موقع البعثات الذي يضم جميع الفرص المتاحة مثل المنح الدراسية والمنح الدراسية في الخارج ، وآليات التقدم لضمان سرعة وسهولة الوصول إلى المعلومات من أجل المجموعات المستهدفة ، وإطلاق الخدمة عبر الإنترنت منصة ces للبعثات ، والتي تتعلق بعملية التقديم والتحكيم الإلكتروني لخطة الابتعاث.

كما تم إطلاق منصة الإشراف العلمي للعلماء المصريين على نفقتهم الخاصة وربطها بالجهات المعنية والمكاتب الثقافية والسفارات والقنصليات في الخارج وربطها بالإدارة العامة للاستقدام. لضمان سهولة استكمال الإجراءات للطلبة الراغبين في الحصول على خدمة التنسيب تحت إشراف علمي بوزارة التعليم العالي.

كما حرصت الوزارة على تحديث نظام التشريعات لتسهيل العمل الإداري في جميع قطاعاتها والجهات التابعة لها. وذلك من أجل دعم ورعاية أطفالها بما ينعكس إيجاباً على مستوى أدائهم وواجباتهم الوظيفية ؛ آخذين بعين الاعتبار حجم الخدمات التي تقدمها الوزارة لقطاع واسع من المواطنين. بهدف إعداد كوادر مؤهلة لتحمل المسؤولية ، ومواصلة جهود الإصلاح والتطوير ، من أجل تحقيق ما نطمح إلى تحسينه وتطويره في أداء الجهاز الإداري ، والذي يعد من أهم الأسس لبناء جهاز شامل. النهضة في الجمهورية الجديدة.

وفي الختام يسعدني أن أتقدم بالتهنئة لجميع أبنائي وبناتي العاملين في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بمناسبة يوم الخدمة العامة الذي يصادف 23 يونيو من كل عام. أجد أنها فرصة مناسبة لأطلب منهم بذل الكثير من الجهد والتفاني في العمل. من أجل تحقيق المزيد من حسن السلوك ورفع مستوى أدائه ، ولا يفوتني أن أتقدم بخالص شكري لأسرة الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة على جهودهم المتميزة في تحسين أداء الجهاز الإداري للهيئة. الدولة المصرية من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة (رؤية مصر 2030).

- وزير التعليم العالي كلمة

– وزير التعليم العالي كلمة

Saleem Muhammad

Leave a Reply

Your email address will not be published.