المشاركة في الحوار الوطني لرفع القدرات الزراعية نحو الاكتفاء الذاتي

أكد الدكتور جمال أبو الفتوح وكيل لجنة الزراعة والري بمجلس الشيوخ أن مسار إدارة الحوار الوطني يسير في اتجاه داعم لتوسيع المشاركة الوطنية الفعالة وإيجاد فضاءات مشتركة نحو رؤية تؤسس لمدنية ديمقراطية وسليمة. الدولة ، مشيرة إلى أن مجلس أمناء الحوار الوطني حرص من خلال تشكيل لجان فرعية في المحاور. الأهداف الثلاثة الرئيسية هي معالجة جميع القضايا التي تمثل أولويات العمل الوطني في الوقت الحاضر.

نهج للمواضيع الاجتماعية والسياسية

وأضاف أبو الفتوح أنه اتسم بالتنوع والانخراط مع الواقع ، بما في ذلك التحديات التي تواجه المواطن البسيط ، حيث يتضمن المحور الاقتصادي قضايا محورية تحتاج إلى تطوير رؤى فعالة وأفكار جديدة في التعامل معها وسط الأعباء الجديدة التي فرضتها الظروف العالمية. المتعلقة بمواجهة ارتفاع الأسعار والارتقاء بالصناعة. السياحة وسبل تحقيق الأمن الغذائي والأولويات الأخرى للمرحلة الحرجة الحالية ، لافتا إلى أنه عمل على مقاربة المحاور الاجتماعية والسياسية لقضايا تحتاج إلى ضخ استراتيجيات جديدة تعزز عملية الإصلاح السياسي وبناء الإنسان وتماسكه. الاسرة المصرية.

أهمية الحوار الوطني

واعتبر وكيل لجنة الزراعة والري بمجلس الشيوخ أن إدراج القطاع الزراعي في اللجان الفرعية للمحور الاقتصادي يؤكد حرص الدولة على استكمال جهودها نحو رعاية القطاع الزراعي ودعمه ، خاصة في ظل أهمية هذا الملف وسط التحديات العالمية الراهنة وتطوير الأطر والآليات التي تدعم تأمين المخزون الاستراتيجي للدولة وتحقيق الأمن الغذائي ، فضلا عن الآثار السلبية لظاهرة التغير المناخي على القطاع والمتعلقة بالموارد المائية. التي تحتاج إلى تطوير رؤى بفكر مختلف في التعامل معها ، مؤكدا على أهمية الاستماع إلى المراكز المتخصصة والخبراء في هذا المجال لمعرفة مشاكل القطاع والدعم البحثي والإجرائي والمالي الذي يحتاجه ، مما يؤدي إلى زيادة تطوير القطاع ورفع كفاءة المحاصيل وتحقيق الاكتفاء الذاتي i – تنمية القدرات الزراعية ودعم المزارعين.

وسلط الحوار الوطني الضوء على توسيع قاعدة المشاركة

وأشار السيناتور إلى أن إدارة الحوار الوطني أكدت حرصها على توسيع قاعدة المشاركة لضمان التمثيل والشراكة لكافة شرائح المجتمع المصري دون إقصاء أو إقصاء في صنع القرار ودعم خطة التنمية ، مضيفاً أن القيادة السياسية كانت كذلك. حريصون على توفير كافة الآليات التي تعكس الإصرار على تعزيزها وتنفيذها. وسط أجواء إيجابية تقودها لجنة العفو الرئاسية والتي تعتبر من أساسيات تفعيل الحوار الوطني قائلة: “من خلال خروج دفعات متتالية على فترات وجيزة والعمل على دمج المفرج عنهم بل والترحيب بهم لعرض رؤاهم في المناقشات. واختيار واحد منهم لإدارة اللجان يؤسس للمشاركة الفعالة ويؤكد النوايا الجادة للمصالحة والقبول. الآخر ، مما يمهد الطريق لتحالف وطني شامل تجاه الجمهورية الجديدة.

Saleem Muhammad

Leave a Reply

Your email address will not be published.